×

الثلاثاء المقبل موعد نشر القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة

التصنيف: اخرى--

2014-07-05  08:24 م  1656

حددت القيادة السياسية الموحدة للقوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في لبنان، بعيد ظهر يوم الثلاثاء المقبل، موعدا لنشر القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة.

جاء ذلك اثر اجتماع موسع للجنة الفلسطينية العليا المشرفة على الوضع في المخيمات، عقد في مقر قيادة الأمن الوطني الفلسطيني في المخيم، بمشاركة ممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية كافة. وتقدم الحضور أمين سر "فتح" و"منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان" فتحي ابو العردات، عضو المكتب السياسي ل"جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، مسؤول "حركة حماس" علي بركة، قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب ونائبه اللواء منير المقدح، ممثل "عصبة الأنصار" ابراهيم حوراني ممثلا "الحركة الاسلامية المجاهدة" ابو محمد بلاطة وبسام المقدح، محمود حمد وماهر عويد عن "انصار الله" وقائد القوة الأمنية في مخيمات لبنان العميد خالد الشايب.

وتقرر نتيجة الاجتماع "نشر قوة امنية فلسطينية مشتركة قوامها نحو 150 عنصرا في مختلف احياء المخيم وحددت ساعة الصفر لهذا الانتشار الواحدة والنصف من ظهر الثلاثاء المقبل انطلاقا من مقر القوة الأمنية في محلة البستان اليهودي في المخيم، على ان تتخذ القوة المنتشرة اربع نقاط ثابتة لها في اربعة مناطق حساسة في المخيم، هي منطقة سوق الخضار، منطقة البركسات شمالي المخيم، منطقة الصفصاف- جامع الشهداء بالاضافة الى منطقة بستان اليهودي بجانب قاعة الشهيد زياد الأطرش".

وتحدث ابو العردات بإسم المجتمعين فقال: "اليوم من عين الحلوة نبعث رسالة أمن وسلام واستقرار عنوانها حماية الوجود الفلسطيني في لبنان استنادا للمبادرة الفلسطينية التي اعلنتها الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية قبل فترة، واطلقت من عين الحلوة. اليوم ترجمتها العملية وعنوانها الثاني هو تعزيز العلاقات الفلسطينية اللبنانية".

أضاف: "اليوم اصبحنا على بعد 72 ساعة فقط من عملية نزول القوة الأمنية المشتركة التي تم الاتفاق عليها واستلامها لمهامها الأمنية الجماهيرية في مخيم عين الحلوة، والتي نريد من خلالها لأهلنا الأمن والاستقرار وان ينعموا بحياة كريمة وفي ظل امن واستقرار وسلم اهلي وهذا حقهم الطبيعي علينا. ولما كانت القيادة هي استجابة لرغبة الناس، فاننا قررنا ان تنتشر القوة الأمنية يوم الثلاثاء القادم في المخيم بوجود كل الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية وبالتعاون والتكاتف ما بيننا جميعا من اجل صون امن المخيم، لأن عين الحلوة هو بالنسبة لنا وطننا المعنوي والمادي حتى نعود الى فلسطين. ايماننا بأن التجربة المريرة في نهر البارد او في اي مخيم اخر لن تتكرر، ومن خلال اصرارنا على موقف فلسطيني موحد لأننا شعب واحد بالتالي حتى لو كنا مجموعة فصائل وجبهات، الا ان لنا هدفا واحدا هو كيف نحمي وجودنا الفلسطيني وبالتعاون والتكامل مع الدولة اللبنانية لأن الأمن في المخيم هو جزء من الأمن في هذا البلد".

وختم: "نتمنى على اخوتنا ان يتواجدوا يوم الثلاثاء، كل الفصائل وكل القوى الوطنية والاسلامية، وان نواكب هذه القوة الأمنية في حركتها وان نؤمن لها كل الغطاء. ولا بد ان نشكل كل القوى الهيئات والأطر الموجودة للفصائل واللجان الشعبية ولجان المتابعة واللجنة الأمنية العليا على حرصها الدائم والمستمر، ونشكر اخوتنا في صيدا الذين سنلتقيهم بعد انتشار القوة الأمنية، على احتضانهم لهذه القوة، وندعو الى اوسع حملة تضامن من اهلنا والتعاون من اجل انجاح هذه الخطوة".

أخبار ذات صلة

ساحة النجمة الآن بث مباشر

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا