×

عاصفة ثلجية روسية مساء الغد

التصنيف: صور جوية

2015-02-17  08:16 ص  1371

قبل ذوبان ثلوج العاصفة الأخيرة، في البقاع والمناطق الجبلية، يستعد لبنان إلى التأثر بـ «منخفض ثلجي وبارد» وفق توصيف مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في تل عمارة. وأشارت إلى انتهاء هدنة استقرار الطقس في لبنان إذ لم يبقَ منها سوى ساعات قليلة مع إعلان المدير العام للمصلحة الدكتور ميشال افرام عن اقتراب وصول منخفض جوي جديد إلى لبنان بدءا من مساء يوم الغد، ويستمر يومي الخميس والجمعة، وينحسر يوم السبت بشكل كامل. ويليه تشكل للجيلد بدءاً من ارتفاع 900 متر.

المنخفض الجديد يصل من أوروبا الشرقية وتركيا ويحمل رياحا قطبية المنشأ منشأها غرب روسيا، يتأثر بها شرق المتوسط وتتلاقى مع منخفض جوي آت من وسط المتوسط، ما ينتج طقسا ماطرا وباردا مع ثلوج قد تصل إلى 700 متر وربما أقل.
وشدد افرام على أن «كل ما يقال عن عاصفة آتية من سيبيريا أو أحوال جوية خطيرة لا صحة له وما يصل إلى لبنان منخفض جوي ثلجي اعتيادي وشهد لبنان مثله سابقاً. فمن المتوقع أنه بدءا من مساء الغد يشهد لبنان هطول أمطار غزيرة وتساقط ثلوج تبدأ على ارتفاع 1400 متر، ثم تتدنى إلى مرتفعات لا تزيد عن 900 متر، ثم تصل يومي الخميس والجمعة إلى مرتفعات لا تزيد عن 700 متر وربما أقل. وتترافق مع رياح باردة ولكنها أخف من التي شهدها لبنان إبان المنخفض الأخير. وستتركز هذه الرياح الناشطة على طول المنطقة الممتدة من جونيه وصولاً إلى صور.
وتحدث افرام عن موجة جليدية يشهدها لبنان بدءاً من مساء السبت المقبل، مع الانحسار الكامل للطقس المثلج وتستمر لأيام عدة ثم تنحسر بشكل كامل في 24 الجاري.
ولفت افرام إلى أن المنخفض الجديد أكثر برودة مما شهده لبنان في الأسبوع الماضي إنما ليس أقوى، مشيراً إلى أن توالي المنخفضات الجوية على لبنان يعود إلى مرتفعات جوية تتشكل فوق أوروبا، وتعمل رياح على دفعها باتجاه لبنان عبر تركيا والبحر الأبيض المتوسط، وهذا مؤشر إيجابي على منسوب المياه الجوفية التي استفادت كثيرا هذا العام من الثلوج، لا سيما المنخفض الجوي الاول الذي حمل معه تراكم ثلوج مع درجات حرارة منخفضة، فعلت فعلها في ذوبانها وتسربها الى داخل الطبقات الجوفية.
ما يقوله افرام عن تسرب مياه التراكمات الثلجية إلى طبقات الأرض الجوفية، يؤكده المدير السابق لمصلحة مياه الليطاني الدكتور ناصر نصرالله، الذي يشير إلى أن التدفقات المائية إلى بحيرة القرعون لم تكن مرتفعة في الأسابيع الماضية، قياساً الى ارقام الهطولات المطرية والتراكمات الثلجية، ومرد ذلك إلى الحرارة المنخفضة التي تلت العواصف الثلجية وتسببت بابطاء ذوبانها مما سهل تسربها إلى الطبقات الجوفية. كما أن الطبقات الأرضية السطحية في لبنان كانت تعاني من العطش من جراء شح أمطار العام الماضي.
الواقع الحالي للبحيرة جيد، وفق نصرالله، فالمنخفض الأخير رفع من حجم التدفق المائي إلى البحيرة التي تبلغ سعتها الحالية 83 مليون متر مكعب من المياه، ويبلغ حجم التدفق المائي من نهر الليطاني نحوها ما مجموعه 30 مترا بالثانية أي ما يزيد عن مليونين ونصف المليون متر مكعب في اليوم الواحد.
وتوقع نصرالله أن ترتفع وتيرة التدفق المائي إلى البحيرة مع استمرار الأمطار الغزيرة والثلوج، ما يؤشر إلى واقع مائي جيد سينعكس إيجابا على طول الرقعة الزراعية التي ترافق مجرى النهر والبحيرة.
في هذا السياق أوردت مصلحة الابحاث العلمية الزراعية أرقام الهطولات المطرية. فقد هطل خلال العاصفة الأخيرة 11 ملليمتراً من الأمطار في بلدة القاع في أقصى شمال البقاع وفي تل عمارة، وفي رياق 84 ملليمتراً، وفي صور 161 ملليمتراً، وفي الفنار 106 ملليمترات، وفي كفرشخنا 112 ملليمتراً، وفي العبدة شمال لبنان 105 ملليمترات، وفي حاصبيا 167 ملليمتراً، وفي كسروان 128 ملليمتراً.
واشارت المصلحة إلى أن هذه الارقام المائية رفعت من حجم وأرقام الهطولات المطرية المتراكمة في مختلف المناطق اللبنانية وباتت على الشكل التالي: في القاع 194 ملليمتراً، يقابلها للفترة نفسها من العام الماضي 170 ملليمتراً أما المعدل العام التصاعدي للفترة 170 ملليمتراً. وفي تل عمارة تجاوزت أرقام الهطولات 540 ملليمتراً، أما أرقام العام الماضي للفترة فلا تزيد عن 190 ملليمتراً، مقابل معدل عام تصاعدي يبلغ 480 ملليمتراً. وفي صور بلغت الهطولات المطرية المتراكمة 746 ملليمتراً، ويقابلها في العام الماضي 300 ملليمتر، والمعدل العام التصاعدي للفترة 565 ملليمتراً. وفي الفنار بلغت الهطولات المتراكمة 793 ملليمتراً، بينما كانت 280 ملليمتراً في العام الماضي، وبمعدل عام تصاعدي للفترة 720 ملليمتراً. وفي العبدة بلغت الهطولات المطرية 876 ملليمتراً، وارقام السنة الماضية لا تزيد عن 310 ملليمترات، أما المعدل العام التصاعدي فيبلغ 700 ملليمتر. وفي حاصبيا بلغ المجموع التراكمي 722 ملليمتراً، يقابله للفترة نفسها من العام الماضي 250 ملليمتراً، والمعدل العام التصاعدي يبلغ 385 ملليمتراً. وفي كسروان بلغت التراكمات المائية 995 ملليمتراً يقابلها للفترة نفسها من العام الماضي 370 ملليمتراً، أما المعدل العام التصاعدي للفترة فيبلغ 740 ملليمتراً.

 

أخبار ذات صلة

ساحة النجمة الآن بث مباشر

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا