×

«الزيرة».. هدية صيدون التاريخية لصيدا الحديثة

التصنيف: سياحة

2017-07-31  11:30 ص  2508
رأفت نعيم

مع كل اسبوع يمضي منذ بداية الموسم الصيفي تؤكد جزيرة صيدا «الزيرة» حضورها على الخارطة السياحية ليس فقط للمدينة بل وللجوار ايضا، حيث تشهد حركة رواد كثيفة من سابحين ومتنزهين وهواة رياضات بحرية مختلفة يتوافدون من المدينة وخارجها الى هذا اللسان الصخري الممتد قبالة شاطئ المدينة وقلعتها البحرية.

هي «الزيرة» كما يسميها الصيداويون.. آخر ما تبقى من مدينة صيدون التاريخية الغارقة في البحر، وهي الى جانب ذلك تعتبر متنفسا مجانياً لأبناء المدينة والجوار. ومؤخرا، تحولت الى نقطة جذب ومقصد للرواد من مناطق لبنانية مختلفة ولا سيما من السياح والعائلات.

قبل عامين تأسست في المدينة جمعية تحت اسم «اصدقاء زيرة وشاطئ صيدا» من ناشطين في المجتمع المدني وتحت اشراف البلدية واخذت على عاتقها اعادة تأهيل الجزيرة وتفعيلها عبر العديد من المشاريع والأنشطة التي قامت وتقوم بتنفيذها بعد تجهيز الجزيرة بمرسى للمراكب السياحية، الى جانب اشرافها على تطبيق كل شروط النظافة لشاطئ الجزيرة الذي حولت جزءا منه من صخري الى رملي، واستحداث أماكن سباحة آمنة بعيدة عن خطر القوارب والزوارق السريعة، الى جانب كل ما من شأنه الحفاظ على السلامة العامة عبر تعيين مراقبين بحريين عليها.

وبحسب القيمين على الزيرة، يسجل خلال ارض الأسبوع يوميا دخول ما لا يقل عن ألف شخص الى الجزيرة بين فترتي قبل الظهر وبعده، بينما يصل العدد خلال عطلة نهاية الأسبوع الى حدود 3000 زائر.

ويقول رئيس الجمعية عضو مجلس بلدية صيدا كامل كزبر: جزيرة صيدا هذه الصخرة، هي ما تبقى من صيدون القديمة والتي ترتبط ارتباطا معنوياً بصيدا وباهالي صيدا، اعادت جمعية اصدقاء زيرة وشاطئ صيدا بالتعاون مع البلدية هذه الصخرة الى قلب الصيداويين وقلب روادها حيث استطاعت اعادة تأهيلها وترميمها. كما تشهدون الآن، هناك مئات من الرواد يأتون الى هذه الجزيرة يوميا واصبحت كل ايام الأسبوع متساوية من حيث الحركة الناشطة عليها وباتت «الزيرة» على الخارطة السياحية للبنان ونحن نطلب من جميع اللبنانيين ورواد ومحبي السباحة زيارة هذه الجزيرة والتمتع بصخورها ورمالها وشاطئها النظيف الى جانب ما يقام عليها من مهرجانات وانشطة. ونحن نعد اهلنا في لبنان وفي صيدا بانه سيكون هناك العديد من النشاطات التي ستقام على هذه الجزيرة للاطفال والرواد ولاستقطاب العدد الأكبر وان شاء الله هناك الكثير من الأمور الانشائية التي سوف نقوم بها. فنحن مثلاً بصدد انشاء اول حديقة مائية بالقرب من هذه الجزيرة لتستقبل زوارها ورواد السباحة والغطس.

وللعام الثاني على التوالي، تستقطب جزيرة صيدا انشطة ومهرجانات فنية وثقافية وتراثية تستحضر معها المدينة زمناً جميلا شهدته مع مهرجانات خمسينيات وستينيات القرن الماضي وكانت الزيرة جزءا من مسرحها العائم، وها هي اليوم تستعيدها بمهرجانات تصب ايضا في خانة دعم اعمال تطوير الجزيرة وتعكس الصورة الحضارية للمدينة بما يساهم في تعزيز حضورها على الخارطة السياحية في لبنان.

أخبار ذات صلة

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا