×

أحمد الحريري: يصرخون ضد “تيار المستقبل” لأنه على حق

التصنيف: سياسة

2017-08-02  10:23 م  634

أقامت مصلحة الشباب في “تيار المستقبل”، في البيال، أمس، لقاءً لهيئتها العامة، تخلله تكريم قدامى الشباب، وإطلاق عملية الانتساب، في حضور الأمين العام للتيار أحمد الحريري، عدد من أعضاء الأمانة العامة والمكتبين السياسي والتنفيذي، ممثلين عن أحزاب ومنظمات شبابية.

أحمد الحريري
أما أحمد الحريري فاستهل كلامه بالقول :”كانت صدفة أن يتزامن هذا اللقاء مع عيد الجيش، ولهذه الصدفة دلالة كبيرة، لأن شباب المستقبل هم جيشنا، وكما يحمي الجيش وطننا، أنتم تحمون مستقبلنا، وتحافظون على رأس “تيار المستقبل” مرفوعاً في كل الاستحقاقات”.
وأضاف :”نجتمع اليوم لتكريم قدامى الشباب، أي جنرالات الشباب، لكن كل من في ـ”تيار المستقبل” في خدمة القضية، وليس لدينا إلا جنرال واحد، نعلق على كتفه كل النجوم، هو الرئيس سعد الحريري، قائد المسيرة، والداعم الأول للشباب، كي يكونوا عماد هذا التيار وسياجه”.

وتابع أحمد الحريري :”لكن ليس من الصدفة أن نرى الرئيس الحريري يرعى دائماً فرحة شبابنا في التخرج من الجامعات، ويسعى بكل صدق كي يعيشوا حياة كريمة في بلدهم، في الوقت الذي نرى غيره، وبدل أن يزود شبابه شهادات التخرج، يزودهم بالسلاح، وبدل أن يخرجهم للحياة، يخرجهم للموت”.

وشدد على أن “ما نراه اليوم مع الرئيس الحريري سبق أن رأيناه مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري على مدى سنين. حينها لم يبق مزايدات واتهامات إلا ورُميت في وجه رفيق الحريري،  من الوصاية السورية وأزلامها،  لكن رحمه الله، كان جبلاً، و”قدن كلن”،  حتى غدروا فيه، واليوم نرى نفس المزايدات والاتهامات التي ترمى في وجه سعد الحريري، من نفس الأدوات، ومن أدوات كشفت عن وجهها الحقيقي، لكن دولة الرئيس جبل أيضاً، و”قدن كلن”، لأنه قوي بشبابه ، وبوحدتهم خلف قيادته، التي لولا حكمتها في السنين الماضية، ما كنا لنعرف كيف هو وضع البلد اليوم”.

وقال :”يجب أن ندرك جيداً ما يقوم به الرئيس الحريري من أجلنا، ومن أجل البلد، وأن نرفع رأسنا فيه، لأننا تعلمنا من الرئيس الشهيد أن لا نلتفت لما يقوم به غيرنا، بل المهم ما نقوم به نحن، وإذا كان غيرنا يرتكب الأخطاء، فلا يجب أن نرتكب اخطاء مماثلة، مهما كان الثمن، وفي النهاية لن يصح إلا الصحيح”.

وإذ سأل “لماذا كل هذا الصراخ اليوم ضد “تيار المستقبل؟”، أجاب أحمد الحريري :”ببساطة، لأن “تيار المستقبل” على حق، وليس لديه إلا كتاب رفيق الحريري ليقرأ فيه، وكما تعلمون فإن الصراخ يأتي على قدر الوجع، والواضح أن موقفا من تطورات جرود السلسلة الشرقية قد أوجع البعض”.

وشدد على “أن “تيار المستقبل” يعمل على ساعته اللبنانية، وليس على ساعة “حزب الله” السورية والإيرانية، ومرجعيته في كل ما يتعلق بالسيادة الوطنية هي الدولة اللبنانية ومؤسساتها الشرعية”، مشيراً إلى “أن “حزب الله” خاص معركة في الجرود بتوقيت  سوري إيراني،  دفاعاً عن نظام بشار الأسد،  وسخر في خدمتها كل إمكانياته الاعلامية والدعائية والتحريضية، ونحن في المقابل خضنا لوحدنا معركة حماية عرسال ورص الصفوف خلف الجيش اللبناني باعتباره الاداة الشرعية والحصرية لحماية حدودنا”.

وأكد أن “حماية عرسال كانت هم الرئيس سعد الحريري الأول والأخير، وهذا ما حصل في اجتماعه الشهير، مع قائد الجيش ووزير الدفاع، بعدما سيج الجيش عرسال، وعزلها عن الجرود، ورسم الخطوط الحمر في وجه أي محاولة لزجها في المعركة”، موجهاً التحية إلى فعاليات عرسال والممثلين عن مخيمات النازحين السوريين لما بذلوه من جهود بالتعاون مع الجيش اللبناني لحماية عرسال وتأمين سلامة أهلها والنازحين فيها.

ورفض أحمد الحريري “أن يمنن أي طرف اللبنانيين بأنه يحميهم من الارهاب، وحده الجيش اللبناني هو من يحمينا، ومن يقدم نفسه على أن يحمي اللبنانيين من الارهاب لا يجب أن يمارس عليهم ارهاباً مضاداً، كما نرى في حملات التخوين والتهديدات مؤخراً”.

وختم مخاطباً الشباب :”رهان الرئيس سعد الحريري عليكم كبير، أعطاكم كل ما تريدون، لأنه مؤمن بكم، وبقدرتكم، واليوم عليكم أن تأكدوا له أن رهانه كان في مكانه، خصوصاً وأننا على أبواب الانتخابات، وأنتم الشباب عصب هذه الانتخابات، والمسؤولية عليكم كبيرة للتواصل مع الناس، وخدمتها”، متمنياً أن تكون عملية الانتساب لمصلحة الشباب علامة فارقة بكل التيار، تأكيداً على أن “تيار المستقبل” هوي تيار الشباب “.

وفي الختام، وزع أحمد الحريري وسعد الدروع التقديرية والشهادات على المكرمين من قدامى الشباب.

أخبار ذات صلة

ساحة النجمة الآن بث مباشر

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا