×

ش حمود كنا نتمنى ان تترافق الاحكام التي صدرت مع ندم وتراجع واعتراف المحكومين بجرائمهم،

التصنيف: سياسة

2017-09-29  06:04 م  1342

كنا نتمنى ان تترافق الاحكام التي صدرت عن المحكمة العسكرية الدائمة في احداث عبرا 2013، مع ندم وتراجع واعتراف المحكومين بجرائمهم، ولو حصل هذا لكان من المفترض  او المرجو ان تكون هذه الاحكام عتبة على طريق تسوية ما وصولا الى ما يمكن ان يشبه قانون عفو مفترض، لكن هذا الاصرار والعناد والمكابرة من الاسير وجماعته واعتبار انفسهم مظلومين يحاصر في انفسنا اي شعور بالتعاطف لأنه اصرار وقحٌ يستند على اكاذيب ودجل وتحوير للحقائق ويستخف بعقول الناس.

ونحن في هذا السياق نؤكد ان اية محكمة وان اي جهاز امني يمكن ان يخطئ ويمكن ان يقصر في تطبيق العدالة، كما نؤكد ان العدالة لا تطبق على الجميع بشكل كامل إلا في استثناءات لا يقاس عليها، لكن هذا لا يعفي محكومي عبرا من جرائمهم الموثقة بالصوت والصورة، ولطالما طالبنا بنشر هذه الاشرطة التي توضح الامور وتقطع دابر الكذب، واخيرا تم نشر شريط واحد منها، والشهود وواقع الحال، فضلا عن تحريض وتجنيد استمر فترة طويلة قبل المعركة مما يؤكد اعتداء عن سابق اصرار وتصميم على المجتمع كله وليس فقط على الجيش او الشيعة او حزب الله.

ولا شك ان جزءا كبيرا من المسؤولية تقع على جهات سياسية ودينية تشجع هذا الارهاب الدموي وترعاه بشكل مباشر او غير مباشر معتمدين على الغرائز المذهبية والفئوية التي تعمي الابصار وتغلق الافهام، او على مصالح سياسية وانتخابية على حساب المصلحة الاسلامية والوطنية .

كما اننا نستطيع ان نفهم الكلام العاطفي الذي يصدر عن اهالي المحكومين، فان الاب والأم والزوجة والابن ليس مطلوبا منهم ان يتجردوا من عواطفهم الانسانية وان يتحلوا بلغة العقل والقانون والمصلحة العامة طالما ان الذين هم في مواقع المسؤولية لا ينطقون بالحق ولا يحكمونه.

وباختصار نحن مع تخفيف الاحكام بل مع طي هذه الصفحة ان كان المحكومون يشعرون بالندم ويميلون الى التوبة والتراجع عن عما اقترفته ايديهم، اما وهم في حالة اصرار وعناد ويروجون الاكاذيب المضحكة المبكية كالحديث عن طلقة اولى وفريق ثالث، فالأمر يدعو الى الاسف بل الى القلق والخوف مما هو اسوأ.

كما واننا ندين اسلوب المحامين في التعامل مع المحكمة ويدعّون انهم قاموا بعملهم كمحامين، فيما انهم لم يقوموا إلا بتغطية الجرائم والتحايل على القانون.

ونحن في نهاية الامر نعلق الامل كثيرا على العدالة الالهية التي هي فوق الجميع، ونرجو ان يكشف الله ما في هذه النفوس المريضة والعقول العفنة.

{أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللهُ أَضْغَانَهُمْ (29)} (سورة محمد)

أخبار ذات صلة

ساحة النجمة الآن بث مباشر

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا