×

لقاء تربوي بين القوى الإسلامية ودائرة التربية والتعليم في الأونروا

التصنيف: مخيمات

2017-10-04  09:05 م  917

لتدارك الثغرات التي قد تحصل، ولضمان نجاح العام الدراسي الجديد في مدارس الأونروا عقدت القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة لقاء تربوياً مع دائرة التربية والتعليم في الأونروا، وذلك في مركز النور الإسلامي بمخيم عين الحلوة، ضم مسؤول الدائرة في لبنان الاستاذ سالم ديب ومسؤول الدائرة في منطقة صيدا الأستاذ محمود زيدان بحضور مدير منطقة صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب وعضوا المجلس التربوي مدير مدرسة الفالوجة الأستاذ جمال شريدي وأبو بسام المقدح.

 وحضر عن القوى الإسلامية أمين سرها ورئيس المجلس التربوي في مخيم عين الحلوة الشيخ جمال خطاب، مسؤول دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس الحاج أبو أحمد فضل والحاج خالد زعيتر، مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في مخيم عين الحلوة عمار حوران، ممثل عصبة الأنصار الإسلامية أبو صهيب دهشة ورئيس اتحاد الطلبة المسلمين الأستاذ محمد عبدالله .

 

في بداية اللقاء نوهت القوى الإسلامية بنسبة النجاح في مدارس الأونروا بمنطقة صيدا في الامتحانات الرسمية اللبنانية، حيث كانت نسبة النجاح في العام الدراسي المنصرم مرتفعة عن الأعوام التي سبقتها، وهذا يسجل للإدارة والمعلمين.

 

وقيم اللقاء الوضع التربوي في المدارس بشكل مسهب

 فناقش المجتمعون اكتظاظ الصفوص بعدد الطلاب المرتفع خاصة في مدارس مدينة صيدا نتيجة انتقال بعض الطلاب من مدارس مخيم عين الحلوة إلى مدارس المدينة، فطالبت القوى الإسلامية زيادة عدد الصفوف للتخلص من الأعداد الكبيرة .

 

وأثارت القوى الإسلامية قضية تسجيل الطلاب في المدارس الرسمية اللبنانية وضرورة تسهيل تسجيلهم، بدوره وضع الأستاذ سالم ديب الحضور بأجواء اللقاء الذي حصل بين وزير التربية اللبنانية  مروان حماده ودائرة التربية في لبنان مؤكداً أن الوزير تفهم الأمر ووعد أن تكون الأولوية للطالب الفلسطيني بعد الطلاب اللبنانيين في المدارس الرسمية موضحاً أن عدد الطلاب في المدارس اللبنانية العام يتجاوز 11.000 طالب منهم 5.000 طالب في المدارس الرسمية اللبنانية.

 

وكذلك اطلع الأستاذ ديب القوى الإسلامية على الترخيص الذي حصل عليه مركز سبلين من قبل وزارة التربية اللبنانية، بحيث يصبح طلاب المعهد يخضعون لامتحانات الشهادة الرسمية الفنية  "TS" مع البقاء على شهادة المعهد، وقد بدأ العمل على ذلك تدريجياً هذا العام وسيصبح المنهاج مكتملاً خلال عامين أو ثلاثة لاستكمال التجهيزات المطلوبة.

 

وتوقفت القوى الإسلامية عند المنهاج الجديد لصف الأول ابتدائي، حيث تم اعتماد كتاب الرياضيات باللغة الانكليزية، فتم شرح مخاطر ذلك على الطالب من قبل الشيخ جمال خطاب باسهاب ومدى تأثير ذلك على مستوى الطالب في اللغة العربية .

 

وتطرقت القوى الإسلامية الى الطلاب المتخرجين من دار المعلمين في سبيلين منذ عدة سنوات ولم يحصلوا على وظيفة رسمية بشكل ثابت في مدارس الأونروا ، مطالبين باعتماد قانون موحد ينطبق على الجميع مع أحقية من تخرج سابقاً بالوظيفة وعدم الاستنسابية في التوظيف

أخبار ذات صلة

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا