×

د. صميلي والمهندس النقيب وقعا بروتوكول تعاون بين "جامعة رفيق الحريري" و"جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا"

التصنيف: تربية

2017-11-20  09:59 م  372


وقعت جامعة رفيق الحريري ممثلة برئيسها الدكتور أحمد صميلي وجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا ممثلة برئيسها المهندس يوسف النقيب بروتوكول تعاون بين الجانبين في مجالات التعليم وتبادل المنح والبرامج التدريبية للطلاب والاساتذة وتنفيذ مشاريع وانشطة تربوية وعلمية وثقافية مشتركة .
وحضر حفل التوقيع الذي جرى في مقر الجمعية في عمارة المقاصد في صيدا عن جامعة رفيق الحريري " نائب رئيس الجامعة الدكتور هشام قبرصلي ورئيسة قسم الانسانيات واللغات في كلية الآداب الدكتورة هيام لطفي ومسؤولة قسم الطلبات الأستاذة زينة التنير ، وعن جمعية المقاصد" نائب رئيس الجمعية الدكتور حسن الشريف واعضاء المجلس الاداري " الدكتور جمال البزري والأستاذ رغيد مكاوي والمهندس منير البساط " ومسؤولة السياسات التربوية في مدارس الجمعية السيدة سهير غندور وامين سر مكتب الجمعية الأستاذ مازن قبرصلي" .
د. صميلي
الدكتور صميلي اعرب عن اعتزاز جامعة رفيق الحريري بهذا التعاون مع جمعية المقاصد في صيدا وقال : نحاول ان نخلق تكاملا مع المدارس والمنظمات المدنية بشكل نتعاون سويا حتى نبني الجيل الذي نتوق اليه الجيل المعطاء وجيل المواطن الحقيقي والجيل الذي يفكر بذهنية الاستدامة والجيل الذي سينجح ان شاء الله ويبني مستقبل هذا البلد لأن لدينا القدرات ولدينا المؤسسات والموارد البشرية ولكن ما ينقصنا هو التعاون والتكامل مع بعضنا حتى نخلق تغييرا في المجتمع.
وعما يجمع جامعة رفيق الحريري بجمعية المقاصد في صيدا قال: الرئيس الشهيد رفيق الحريري له اياد بيضاء في استدامة مؤسسات المقاصد وهو المؤسس لجامعة رفيق الحريري ، من هذا المنطلق هناك روح واحدة وماضي واحد وهدف واحد يخلق عند المجموعات في هذه المؤسسات نفحة التعاون والتكامل حتى نتوصل لتحقيق الحلم الكبير الذي هو لبنان وطن الرسالة لأهله وللأجيال القادمة.
المهندس النقيب
من جهته اعتبر النقيب ان الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو المؤسس الثاني لجمعية المقاصد في صيدا، والذي وضعها على سكة التطور والبناء الحديث وارسى دعائم النهضة المقاصدية وان المقاصد لم ولن تنسى اليوم ولا غدا ولا بعده فضل رفيق الحريري على تكملة مسيرتها وتأمين استمرايتها .ولفت الى ان التعاون مع جامعة رفيق الحريري ياتي ضمن انفتاح الجمعية على التعليم الأكاديمي لنرى كيف يمكن الافادة من خبراتهم في اكثر من مجال والتعاون والتبادل التربوي والثقافي من اجل متابعة تحقيق رسالة واهدفا الجمعية ورؤيتها المستقبلية.
هذا وتهدف اتفاقية التعاونية الموقعة بين جامعة رفيق الحريري وجمعية المقاصد في صيدا لبناء علاقة تفاعلية تتسم بالانفتاح والتعاون البناء وترتكز هذه العلاقة على ايمان مشترك بأهمية بناء شباب قوي قادر على مواجهة مستقبل تتراكم تعقيداته في شتى مجالات الحياة لتؤسس فيه قيم العطاء والعدل والمحبة وثقافة الحوار والانفتاح وروحية التعلم والابداع للعب دور ريادي في بناء الوطن والمجتمع . ويتضمن بروتوكول التعاون كآلية لتمتين هذه العلاقة وتأمين ديمومتها الاتفاق بين الجانبين على "تطوير برامج تدريبية للأساتذة والموظفين في الجمعية وندوات ثقافية وعلمية مشتركة وتأمين التمويل للمشاريع المشتركة واعطاء الأولوية لطلاب الجمعية في المشاركة بدورات تدريبية في الجامعة ، ولطلاب الجامعة في برنامج التربية الأولوية في قضاء فترة تدريب في المدارس التابعة للجمعية والعمل في مدارسها بعد التخرج بما يتناسب وحاجة الجمعية وتبادل المنح التعليمية الجامعية والمدرسية .
وكان اللقاء مناسبة لإستعراض عدد من المشاريع والبرامج التي تنفذها جمعية المقاصد وعملية التحديث في مؤسساتها التعليمية من جهة وللإختصاصات والبرامج والأنشطة التي تقوم بها الجامعة في مجال التدريب والتطوير العلمي والأكاديمي .

أخبار ذات صلة

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا