×

صالح : ما ينقصنا هو الادارة الفاعلة، والعمل الجماعي والجدية والمثابرة والاستقرار الامني و السياسي وقطاع الصناعات الصغيرة والحرفية هو أحد المحركات الرئيسية للاقتصاد الوطني .

التصنيف: إقتصاد

2017-12-15  01:30 م  1078

[١٥:٣١، ٢٠١٧/١٢/١٤] علي دياب: رعى وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري ممثلا برئيسة الدائرة القانونية في الوزارة مارلين نعمة افتتاح معرض " مون بيتك " للمنتجات القروية الغذائية والحرفية الذي تنظمه غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب بالتعاون مع اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان و south bic وذلك في مركز معارض الاعمال بالقرب من مقر غرفة التجارة في صيدا . 
وحضر حفل افتتاح المعرض الى جانب ممثلة وزير الاقتصاد مارلين نعمة ممثل النائب بهية الحريري رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف ، مسؤول مكتب النقابات والمهن الحرة المركزي لحركة أمل سامر عاصي ووفد من اقليم الجنوب في حركة أمل ،  ممثل محافظ الجنوب منصور ضو امين سر المحافظة نقولا بو ضاهر ، ممثلة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عضو المجلس البلدي عرب كلش ، مدير برنامج الامم المتحدة الانمائي في الجنوب حسين نصر الله ،  وأعضاء الهيئة الإدارية لغرفة التجارة في صيدا والجنوب  وفعاليات اقتصادية واجتماعية وحشد من المدعوين.

اﻻحتفال استهل بالنشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت تحية للشعب الفلسطيني في القدس الشريف وفلسطين المحتلة
ثم القى رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب كلمة جاء فيها :
نلتقي اليوم في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب لاطلاق الدورة الثالثة من معرض مون بيتك .
واضاف : يتجدد الموعد مع العارضين وزوار المعرض، انطلاقا من حرص غرفة صيدا والجنوب على الاهتمام بتطوير الصناعات الصغيرة والحرفية، وهو حلم ليس ببعيد، فلا تنقصنا العقول المبدعة، ولا الموارد البشرية، ولا الرغبة في التفوق والريادة، فكلها عوامل متوافرة. ولعل ما ينقصنا حقيقة، هو الادارة الفاعلة، وحسن المتابعة، والعمل الجماعي والجدية والمثابرة والاستقرار الامني و السياسي .

وتابع صالح : إن قطاع الصناعات الصغيرة والحرفية هو أحد المحركات الرئيسية للاقتصاد الوطني ، بل وأهمها وجميع الدول تطمح الى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في قطاع الصناعات الصغيرة والحرفية .

واشار صالح الى ان  جهود الغرفة ، بالاضافة الى تنظيم المعارض ستوفر  تقديم الدعم التقني والتدريب على الابتكار وتطوير الانتاج. وكل ذلك في ظل ثقة متبادلة بين الغرفة والمنظمات الدولية، وخاصة برنامج الامم المتحدة الانمائي من جهة، والقطاع الخاص من جهة اخرى، وخدمة للمصلحة العامة التي نتطلع لها جميعا، وهي توسيع القاعدة الصناعية في القطاع الخاص والانتقال الى درجة الدول التي تتمتع بالاكتفاء الذاتي في مجال التصنيع، واعداد كوادر بشرية مؤهلة تقنيا ومهنيا، وزيادة القيمة المضافة ، وتشجيع الاستثمار في مشاريع الاعمال المحلية الصغيرة، وخلق فرص عمل للشباب، وتسويق الانتاج. 

وختم صالح كلمته يتوجيه الشكر لبرنامج الأمم المتحدة الأنمائي على دعمه للمعرض .

ثم تحدثت على  هامش المعرض ممثلة وزير الاقتصاد رئيسة الدائرة القانونية في الوزارة مارلين نعمة فأكدت على أهمية دعم هذه الطاقات ولفتت ان وزارة الاقتصاد تعمل على مشروع قانون للمؤسسات المتوسطة والصغيرة والحرفية حتى تستفيد من محفزات مالية وضريبية والحصول على قروض ميسرة وقالت ؛ مشروع القانون الذي نعمل عليه يعطي المؤسسات الصغيرة مساحات مجانية في المعارض واعفاءها من الضرائب لفترة معينة ونحن نركز على سد الثغرات المتعلقة بالتسويق والترويج والدعم المالي . 
بعد ذلك جالت نعمة وصالح برفقة الحاضرين في ارجاء المعرض واطلعت على أقسامه ومحتوياته
هذا ويستمر المعرض من 14 الجاري ولغاية 16 كانون اﻻول من الساعة الثانية عصرا ولغاية السابعة مساءا ويشارك فيه عدد من المؤسسات والجمعيات التعاونية الحرفية والتي تعنى بالمنتجات الغذائية والقروية والمونة المنزلية .

أخبار ذات صلة

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا