×

المراقب المالي العام هادي الديك وقع كتابه "بلديات لبنان بين الرقابة والتوجيه "

التصنيف: الشباب

2017-12-22  12:58 م  1016

برعاية مدير عام الادارات والمجالس المحلية في وزارة الداخلية والبلديات فاتن ابو حسن وقع المراقب المالي العام هادي كمال الديك كتابه " بلديات لبنان بين الرقابة والتوجيه " وذلك في حفل اقيم في قاعة المحاضرات الكبرى في بيت المحامي – نقابة المحامين في بيروت بحضور النائب الدكتور ميشال موسى، ممثل النائب علي عسيران الأستاذ ساري غلمية، ممثل النائب هاني قبيسي الدكتور محمد قانصو ، ممثل امين عام تيارالمستقبل الشيخ أحمد الحريري الأستاذ زياد الناطور، ورئيسة المعهد المالي الأستاذة لميا مبيض البساط، ممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان العقيد الياس يونس وعدد من القضاة والضباط ومن رؤساء واعضاء البلديات واتحادات البلديات والمراقبين الماليين والموظفين من جميع الإدارات والبلديات

أبو حسن

بعد النشيد الوطني اللبناني وتقديم من الاعلامي ايلي صياح تحدثت المدير العام فاتن ابو حسن متوقفة عند عنوان الكتاب وما يتضمنه من معلومات ومواد قانونية تعلق بعمل البديات والشق المالي منه خصوصاً ، والعلاقة بين الرقابة والتوجيه وأهميتهما في سير وانتظام العمل البلدي تحت سقف القوانين المرعية الاجراء ومنوهة بمناقبية ونشاط مؤلف الكتاب في تأدية رسالته الادارية القانونية على اكمل وجه حرصا في الوقت نفسه على ان يقدم النموذج والمثال المتميز للموظف الذي يحب عمله ويتفانى فيه ، ليكون صلة الوصل والتواصل بين البلديات والادارة المعنية بها في وزارة الداخلية والبلديات مهنئة الديك على كتابه ومتمنية له المزيد من النجاح والتوفيق في رسالته .

الغصيني

وتحدثت الرئيسة السابقة لإتحاد بلديات الشوف الدكتورة نهى الغصيني فأثنت على ما يتميز به المؤلف من العلم الواسع والأخلاق الحميدة والمنهجية العالية، معتبرة ان كتابه هذا يشكل مساهمة منه في تطوير العمل البلدي في لبنان ووضعه على سكته الصحيحة لما يتضمنه من إضاءة قيمة على العمل اليومي للبلديات واتحاداتها، وعن إدارتها المالية والقواعد المنظمة لها. وقالت: لم يتوانى يوما عن مد يد العون لنا لتسهيل عملنا في إدارة البلدية والاتحاد وضمان حسن سير المعاملات الإدارية وعمل الموظفين. ولقد ساهم الاستاذ هادي بطريقة فعالة في تسيير العمل البلدي في مؤسساتنا بالشكل المتطور وتقديم المساعدة والحلول القانونية لمعالجة بعض الملفات العالقة لإخراجها وفق القوانين المرعية الإجراء . ولا شك أن هذا الكتاب سيشكل مرجعاً علمياً هاماً للبلديات التي تسعى الى تحسين أداءها الإداري والمالي

كحيل

ثم القى رئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل كلمة استعرض فيها مسار العلاقة التي نشأت بين المؤلف وبين بلدية النبطية منذ العام 2011 وما اثبته طوال هذه الفترة من ممارسة جدية وموضوعية ومهنية بكفاءة عالية وذكية للمهام الرقابية بأخلاقيات مشهود لها . وقال: انطلق الأستاذ هادي حاملا ملف الرقابة المالية الشائك فجاء كتاب بلديات لبنان بين الرقابة والتوجيه ليختزن تجربة رائدة فريدة غنية بمضامينها القانونية الادارية والمالية . وان هذا الكتاب يصلح لأن يكون مرجعا دائما للبلديات وللعاملين فيها لما يتضمنه من شروحات و تفسيرات ومواد قانونية ودراسة مقارنة للقوانين التي تطبق في البلديات والاجتهادات والمراجع التي اعطت بعدا مهما له .. حقا انه الامتحان الأصعب الذي حاول المؤلف اجتيازه وقد نجح .

حرشي

وتحدث رئيس بلدية العباسية الحاج خليل حرشي فرأى ان كتاب الأستاذ هادي الديك هو " كتاب قيم من كاتب قيم لا يحصر عمله في اطار الوظيفة بل يحوله الى رسالة وهو يدرك ان المهمة الاولى لن تكمن في صفة المراقبة فحسب...بل في التوجيه والارشاد لما فيه الصالح العام. وقال: عنوان الكتاب يتطابق مع مضمونه فيسلط الضوء حينا على ماهية الرقابة وحينا على توجيه البلديات وارشاداتها مستعيناً بخلفيته القانونية والوظيفية كمراقبا عاما على البلديات..والأهم في هذا  الكتاب الدراسه المقارنة بين مرسوم أصول المحاسبة في البلديات وقانون المحاسبة العمومية والتي أغناها المراقب العام بالمواد القانونيه المفسرة مستعينا في جميع نقاط بحثه بالأراء الاستشارية الصادرة عن هيئة التشريع والاستشارات وديوان المحاسبة.. مثمناً جهود الديك ودعمه كمراقب مالي وايصال البلدية الى التقدم والنجاح وانجاز عملها بالطرق القانونية الادارية الصحيحة..

الديك

وفي الختام تحدث مؤلف الكتاب المراقب المالي العام هادي الديك متناولاً المحاور التي ركز عليها في كتابه " بلديات لبنان بين  الرقابة والتوجيه" والمؤلف من اربعة اقسام : القسم الأول: دراسات وجداول مُقارنة لمرسوم أصول المحاسبة ولقانون المحاسبة العمومية ،القسم الثاني: الرقابة على البلديات، القسم الثالث: نماذج للقرارات والمعاملات البلدية، والقسم الرابع: القوانين والمراجع المُنَظِمة لعمل البلديات. بالإضافة إلى تزويد الكتاب بإجتهادات ديوان المحاسبة وهيئة التشريع والإستشارات في وزارة العدل.

وقال الديك : ان الرقابة والتوجيه، خطّان متلازمان لا يفترقان ، فالرقابة وجدت من أجل الإشراف والمتابعة والسهر على الأموال العمومية ومن أجل مراقبة استعمال هذه الأموال ومدى انطباق هذا الاستعمال على القوانين في المعاملات وفي الحسابات،والتبليغ عن المخالفين والتوجيه جزء لا يتجزّأ من الرقابة، لأنه وجد للمساعدة والإرشاد على كيفية استعمال الأموال العمومية، وكيفية الإنفاق وفق القوانين، والحثّ على الجباية وعلى ترشيد الإنفاق، والتذكير بعدم الخلط بين المال العام والمال الخاص، وبأن الجميع سواسية أمام القانون، بحيث يجب الإطلاع والعودة دائماً إلى القواعد القانونية لمعرفة ما يجب عمله، وما يجب الإمتناع عنه. وتوجه بالشكر  الى وزير الداخلية والبلديات انهاد المشنوق لموافقته على طباعة ونشر هذا الكتاب، وعلى تضمينه كلمة للوزير المشنوق ، والى القاضي في ديوان المحاسبة وسيم أبو سعد على تقديمه لهذا الكتاب، كما خص بالشكر المدير العام فاتن أبو حسن على رعايتها الحفل، وكلا من الدكتورة نهى الغصيني والدكتور احمد كحيل والحاج خليل حرشي والإعلامي إيلي الصياح على تعاونهم ومشاركتهم في إطلاق هذا الكتاب وجميع من حضر هذا الحفل من شخصيات ومن يمثلهم وجميع المراقبين الماليين ورؤساء واعضاء المجالس البلدية وموظفيها الذين تعاون معهم .

وفي الختام قدم الديك دروعا تقديرية الى كل من ابو حسن والغصيني وكحيل وحرشي الذي قدم  بدوره درعا تكريمية للديك تقديرا لجهوده .

أخبار ذات صلة

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا