×

عبد الهادي يتوقع استهداف قيادات في "حماس": التحقيق بمتفجرة صيدا في عهدة الجيش

التصنيف: مخيمات

2018-01-16  08:59 م  1365

رافت نعيم 

المستقبل

استمرت قضية استهداف القيادي في حركة حماس محمد حمدان بعملية تفجير في مدينة صيدا ظهر الأحد محور متابعة لبنانية وفلسطينية، توزعت على مساري التحقيقات وتوحيد وتحصين الموقف الفلسطيني واللبناني في مواجهة هذه العملية.

فعلى المسار الأول الذي اشار المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان احمد عبد الهادي الى ان هذا الملف في عهدة الأجهزة الأمنية اللبنانية وتحديدا مخابرات الجيش اللبناني ولها فقط أن تعلن في اللحظة المناسبة نتائج ما يتكشف عن التحقيق، افيد ان مخابرات الجيش استدعت عددا من الأشخاص للإستماع الى افاداتهم، من بينهم اشخاص كانوا على تواصل مع حمدان قبل الحادثة، وناطور المبنى الذي يقيم فيه ومكيانيكي كان قد اصلح السيارة المستهدفة قبل اسبوع، وذلك بهدف الامساك بطرف ولو خيط واحد يمكن ان يقود الى من قام بوضع المتفجرة.

وعلى المسار الثاني، بقيت محاولة اغتيال حمدان موضع شجب واستنكار لبناني وفلسطيني واتهام مباشر لإسرائيلي بالوقوف وراء هذا العمل الارهابي، وسط تأكيد لاهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية والعلاقة الأخوية مع لبنان والتضامن معه في مواجهة هذا الاستهداف لأمنه واستقراره وسيادته.

في هذا الوقت، توالى توافد المطمئنين الى الحالة الصحية للقيادي حمدان الذي يخضع للعلاج في مركز لبيب الطبي. ومن ابرز الزائرين، وفد فصائل منظمة التحرير تقدمه قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب. وكان في استقبالهم عبد الهادي وعدد من كوادر الحركة. كما زار حمدان مطمئنا اللواء منير المقدح وممثلون لعصبة الأنصار الاسلامية .

وقال عبد الهادي: الأجهزة الأمنية اللبنانية وخاصة مخابرات الجيش تتابع باهتمام كبير هذا الحادث وتقف عند كل تفاصيله ونحن نترك لها أن تعلن في اللحظة المناسبة التي تكتشف فيها اي شيء حول هذه الجريمة النكراء.

وعما اذا كان يتوقع محاولات اغتيال جديدة تستهدف قيادات في حماس قال: العدو لا يستبعد عنه اي شيء بغضّ النظر عن هذا الحادث او غيره، وبالتالي علينا ان نكون حذرين لأن العدو يريد ان يعبث عموما بالساحة اللبنانية وان يوقع الشقاق والفراق بين الأشقاء في الوطن وفيما بين الأخوة اللبنانيين والفلسطينيين وهذا ليس مستبعد خاصة واننا شهدنا سابقا كشف مجموعات وشبكات مرتبطة بالعدو الصهيوني.

من جهته، دان اللواء أبو عرب محاولة الاغتيال، مؤكداً أن كل الفصائل الفلسطينية تعدّ تحت تهديد العدو الإسرائيلي الذي يستهدف الأمن والإستقرار في لبنان بعد هذا الهدوء ويستهدف جميع الأخوة اللبنانيين والفلسطينيين والمناضلين الشرفاء الذين يقاتلون ضد العدو الصهيوني.

وتحدث عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف فقال: ندين بشدة محاولة اغتيال الأخ حمدان التي هي بالفعل استهداف لأمن واستقرار صيدا واستهداف للعلاقات الفلسطينية اللبنانية. ولا نستغرب هذه العملية التي لن تكون الأولى ولا الأخيرة. فالعدو الصهيوني يلاحق دائما كل المقاومين. وبعد هذه المحاولة ندعو كل ألوان الطيف الفلسطيني الى الوحدة الوطنية في مواجهة العدوان الاسرائيلي على أرض فلسطين ومخططاته.

أخبار ذات صلة

إعلانات

إعلانات متنوعة

صيدا نت على الفايسبوك

صيدا نت على التويتر

تابعنا